الوقت (كاملة),أدونيس

قصيدة الوقت

 

 ينفرد موقع جبلة بنشر قصيدة  (الوقت)  بصيغتها الكاملة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حاضِنًا سُنبلةَ الوقتِ ورأسي برجُ نارٍ:

 

 

 

ما الدّمُ الضّاربُ في الرّملِ, وما هذا الأفول؟

 

 

 

قُلْ لَنا, يا لَهَبَ الحاضِرِ, ماذا سنقول؟

 

 

 

مِزَقُ التّاريخِ في حُنجرتي

 

 

 

وعلى وجهي أماراتُ الضّحيّهْ

 

 

 

ما أَمَرَّ اللّغةَ الآنَ وما أضيقَ بابَ الأبجديّهْ.

 

 

 

حاضنًا سنبلةَ الوقتِ ورأسي برجُ نارٍ:

 

 

أصديق صار جلادا,أجار قال:

 

 

 

 

ما أبطأ هولاكو؟

 

 

 

 

من الطارق؟ جاب؟

 

 

أعطه الجزية/أشكال نساءورجال صور تمشي أشرنا وتساررنا,

 

 

 

خطانا خيط قتل/

 

 

 

(أترى قتلك من ربك آت أم نرى ربك من قتلك آت)

 

 

,,,ضيّعته الأحجية

 

 

 

فانحنى قوسا من الرعب على أيامه المنحنية .

 

 

 

لي أخ ضاع أب جنّ وأطفالي ماتوا

 

 

من أرجّي؟هل أضم الباب هل أشكو إلى منفضة؟

 

 

هات الحق وامنحه الشفاء

 

 

من عطوس الفقهاء.

 

 

شعر مزج هذا الشرر الفاجع بالعين /انخطاف

 

 

أن ترى بيتك مرفوعا إلى الله شظايا/

 

 

لمن النملة تعطي درسها؟

 

 

ماهذا الوجع ؟ما هذا النداء؟

 

 

 

جُثَثٌ يقرؤُها القاتِلُ كالطُّرْفَةِ / أَهْراءُ عِظامٍ,

 

 

 

رأسُ طِفْلٍ هذه الكتله, أم قطعةُ فَحْمٍ?

 

 

 

جسَدٌ هذا الذي أشهدُ أم هيكلُ طينٍ?

 

 

 

أَنحني, أرتُقُ عينين, وأَرفو خاصِره

 

 

 

ربّما يُسعفُني الظنُّ ويَهديني ضياءُ الذّاكره

 

 

 

غيرَ أنّي عبثًا أَسْتقرىءُ الخيطَ النَّحيلْ

 

 

 

عبثًا أجمعُ رأسًا وذراعينِ وساقين, لكيْ

 

 

 

أكتشفَ الشّخصَ القتيلْ

 

 

 

صرخت بومة عرّاف على مئذنة

 

 

 

نسجت من صوتها قوس قزح

 

 

 

وبكت مخنوقة حتى الفرح.

 

 

 

 

 

حاضِنًا سنبلةَ الوقتِ ورأسي برجُ نارٍ:

 

 

 

... / كَشَفَ البهلولُ عن أسرارِهِ

 

 

 

أَنّ هذا الزّمَنَ الثّائرَ دُكّانُ حِلّيٍ,

 

 

 

أنّه مُسْتَنْقَعٌ من أنبياء

 

 

 

كشفَ البهلولُ عن أَسْرارِهِ

 

 

 

سيكونُ الصِّدقُ موتًا

 

 

 

ويكون الموتُ خُبْزَ الشّعراءْ

 

 

 

والذي سُمّي أو صارَ الوطَنْ

 

 

 

ليس إلاّ زمنًا يطفو على وجهِ الزَّمَنْ.

 

 

 

أين مفتاحك يا أبهة الطوفان,لطفا أغرقيني

 

 

 

وخذي آخر شطآني ,خذيني

 

 

 

سحرتني لجة لاهبة

 

 

 

سحرتني قشة تحترق

 

 

 

سحرتني طرق تجفل منها الطرق.

 

 

 

حاضِنًا سنبلةَ الوقت ورأسي برجُ نارٍ:

 

 

 

نسيت نفسي أسرار هواها

 

 

 

نسيت ميراثها المكنون في بيت الصور

 

 

 

لم تعد تذكر ما تلفظه الأمطار ما يكتبه حبر الشجر

 

لم تعد ترسم إلا

 

 

نورسا يقذفه الموج إلى فيء سفينة

لم تعد تسمع إلّا

 

 

معدنا يصرخ/ها صدر المدينة

 

 

قمر ينشق مربوطا إلى سرة غول من شرر

 

 

لم تعد تعرف أن الله والشاعر طفلان ينامان على خد الحجر.

 

 

 

نسيت نفسي أشياء هواها

 

 

ولذا يرعبني الظل /الغد المرتسم

 

 

ولذا يملؤني الريب ويستعصي علي الحلم

 

 

موثقا أركض من نار لنار

 

 

غصت تحت العرق الدافق من جسمي ,وقاسمت الجدار

 

 

أرق الليل/(خطى الليل وحوش..)

ومرارا قلت للطفل الذي كنت أناديك أجبني

 

 

كيف لي أن أجد الرغبة,أن أسترجع النكهة في خمر الوجود؟

 

 

كيف لي أن أحضن الأرض وأن أكسر أطواق الحدود؟

 

 

ومرارا قلت للشعر الذي يرسب في ذاكرتي :

 

 

أي منشار على عنقي يملي آية الصمت ؟لمن أروي رمادي ؟

 

 

وأنا أجهل أن أنتزع النبض وأرميه على طاولة

 

 

وأنا أرفض أن أجعل من حزني طبلا للسماء

 

 

فلأقل : كانت حياتي

 

 

بيت أشباح وطاحون هواء.

 

 

حاضِنًا سنبلةَ الوقت ورأسي برجُ نارٍ:

 

 

 

شَجرُ الحبّ بقصّابينَ آخى

 

 

 

شَجَرَ الموتِ ببيروتٍ, وهذي

 

 

 

غابَةُ الآسِ تُؤَاسي

 

 

 

غابةَ النَّفْي, - كما تدخلُ قَصّابينُ في خارطةِ

 

 

 

العشْبِ, وتَسْتَقْطِرُ أحشاءَ السّهولْ

 

 

 

دخلَتْ بيروتُ في خارطةِ الموتِ / قبورٌ

 

 

 

كالبساتينِ وأشلاءٌ - حقولْ

 

 

 

ما الذي يسكبُ قصّابينَ في صيدا, وفي صورٍ,

 

 

 

وبيروتُ التي تَنسكبُ?

 

 

 

ما الذي, في بُعدِه, يقتربُ?

 

 

 

ما الذي يمزجُ في خارطتي هذي الدِّماءْ?

 

 

 

... يبسَ الصّيفُ ولم يأتِ الخريفْ

 

 

 

والرّبيعُ اسْوَدَّ في ذاكرةِ الأرضِ / الشّتاءْ

 

 

 

مثلما يرسمُه الموتُ: احتضارٌ أو نزيفْ

 

 

 

زمنٌ يخرجُ من قارورةِ الجَبْرِ ومِن كفِّ القضاءْ

 

 

 

زمنُ التّيه الذي يَرْتَجلُ الوقتَ ويجترّ الهواءْ,

 

 

 

كيفَ, من أينَ لكم أن تعرفوهْ?

 

 

 

قاتِلٌ ليس له وجْهٌ / له كلُّ الوجوهْ...

 

 

 

حاضِنًا سنبلةَ الوقْتِ, ورأسي برجُ نارٍ:

 

 

 

مُنْهَكٌ أَلْتفِتُ الآنَ وأَسْتشرفُ - ما تِلك الخِرَقْ?

 

 

 

أتواريخٌ? إبلدانٌ? أَراياتٌ على جُرْفِ الغسَقْ?

 

 

 

هُوذا أقْرأُ في اللّحظةِ أجيالاً وفي الجُثّةِ آلاف الجُثَثْ

 

 

 

هوذا يغمرُني لُجُّ العَبَثْ,

 

 

 

جسدي يُفْلِتُ من سَيْطرتي

 

 

 

لم يعدْ وجهيَ في مِرْآتِهِ

 

 

 

ودمي يَنْفُرُ من شَرْيانِهِ..

 

 

 

أَلأنّي لا أرى الضّوءَ الذي يَنقلُ أحلامي إليهْ?

 

 

 

ألأنّي طَرَفٌ أقْصى من الكونِ الذي بارَكَهُ غيري وجَدّفْتُ

 

 

 

عليهْ?

 

 

 

ما الذي يَجْتَثُّ أعماقي ويمضي

 

 

 

بين أدغالٍ من الرّغبة, بلدانٍ - محيطاتِ دموعٍ

 

 

 

وسلالاتِ رموزٍ?

 

 

 

بين أَعْراقٍ وأجناسٍ - عصورٍ وشعوبٍ?

 

 

 

ما الذي يفصلُ عن نفسيَ نَفْسي

 

 

 

مَا الذي يَنقضُني؟

 

 

 

أَأَنا مُفْتَرقٌ

 

 

 

وطريقي لم تعدْ, في لحظةِ الكشفِ, طريقي؟

 

 

 

أَأَنا أكثرُ من شخصٍ, وتاريخيَ مَهْوايَ, وميعادي

 

 

 

حريقي

 

 

 

ما الذي يصعدُ في قَهْقَهَةٍ تصعدُ من أعضائيَ المختنقه؟

 

 

 

أَأَنا أكثرُ من شَخْصٍ وكلٌّ

 

 

 

يسألُ الآخرَ: مَن أنت؟ومِن أين؟

 

 

 

 

أأعضائيَ غاباتُ قتالٍ

 

 

 

 

أأنا أكثر من شخص وتاريخي مهواي,وميعادي حريقي؟

 

 

 

 

ما الذي يصغد في قهقهة تصعد من أعضائي المختنقة؟

 

 

 

 

ولمن أسأل ما كنت وما صرت؟

 

 

 

 

دم ريح وجسم ورقة

 

 

 

 

أجُنونٌ? مَنْ أنا في هذه الظُّلمة؟علِّمْني وأَرْشِدْنيَ

 

 

 

يا هذا الجنونْ

 

 

 

مَنْ أنا يا أصدقائي؟أيّها الرّاؤون والمُسْتَضْعَفونْ

 

 

 

ليتَني أقدِرُ أن أخرُجَ من جلديَ لا أعرفُ مَنْ كنتُ,

 

 

 

ولا مَن سأكونْ,

 

 

 

إنّني أبحثُ عن إسْمٍ وعن شيءٍ أسمّيهِ,

 

 

 

ولا شيءَ يُسمّى

 

 

 

زمنٌ أعمى وتاريخٌ مُعَمَّى

 

 

 

زَمَنٌ طَمْيٌ وتاريخٌ حُطامْ

 

 

 

والذي يملكُ مملوكٌ, فسبحانَكَ يا هذا الظّلامْ.

 

 

 

حاضِنًا سنبلةَ الوقتِ ورأسي بُرْجُ نارٍ:

 

 

 

جدي السامي مأخوذ بما ينسله الدهر العماء

 

 

 

ببغاء؟أم نبي مفزع في مومياء؟

 

أيها الجد الذي أعتزل الآن طريقه

 

 

 

حسنا ,أنت الذي يسكن في جرثومة الماء وأطباق السماء

 

 

 

ومن الحكمة أن تمشي كما تمشي شموخا للوراء

 

 

 

ولأنت السر والمملكة المكتنزة

 

 

 

بالنبوات –أنا العاجز عن فهمك ,والسادر في الغي ,وأنت المعجزة

 

 

 

 

أيها الجد الذي أرفضه الآن وأحببت الخليقة

 

 

 

باسمه الخالق –لن تعرفني بعد,ولن ينسبني شيء إليك

 

 

 

 

غير ذاك الطلل الراسب في نفسي –يبكيني ,ويبكيني عليك.

 

 

 

 

 

 

آخِرُ العَهْدِ الذي أمطَرَ سِجّيلاً يُلاقي

 

 

 

أوّلَ العهدِ الذي يُمطِرُ نفْطًا

 

 

 

وإلهُ النَّخْل, يجثو

 

 

 

لإِلهٍ من حديدٍ,

 

 

 

وأنا بين الإلهينِ الدّمُ المسفوحُ والقافلةُ المنكفِئَهْ

 

 

 

أَتَقَرّى ناريَ المنطفئة

 

 

 

وأرَى كيف أُداري

 

 

 

موتيَ الجامحَ في صحرائِه,

 

 

 

وأقولُ الكونُ ما ينسجُهُ حُلْميَ.. / تَنْحلُّ الخيوطْ

 

 

 

وأرى نفسيَ في مَهْوى وأَسْترسل في ليلِ الهبوطْ

 

 

 

وأرى الأشياء دولاب دخان,وأرى العالم صيدا :

 

 

 

مدت المائدة/الأجساد بقل

 

 

والمواعين رؤوس.

 

 

يجلس الله إلى مائدة الصيد /غزال

 

 

 

كان خبازا وضب

 

 

 

كان جنديا –إله

 

 

 

يأكل الصيد أم الصيد الإله؟

 

 

 

طُرقٌ تكذِبُ, شُطآنٌ تَخونُ

 

 

 

كيف لا يصعقُكَ الآنَ الجنون ؟

 

 

 

هكذا أَنْتَبِذُ الآكِلَ والأكْلَ وأرتاحُ إلى كلِّ مَتَاهْ

 

 

 

وعَزائي أنّني أُوغِلُ في حلميَ, - أَشْتَطُّ, أموجْ

 

 

 

وأغنّي شهوةَ الرّفضِ, وأهْذي

 

 

 

فَلَكُ الزُّهرةِ خلخالٌ لأِياميَ, والجَدْيُ سِوارٌ

 

 

 

وأقولُ الزَّهرُ في تيجانِهِ

 

 

 

شُرُفاتٌ...

 

 

 

وعَزائي أنّني أخرجُ - أسْتَنْفِرُ أفْعال الخُروجْ.

 

 

 

 

 

أسرجوا هذي الرياح الجامحة

 

 

 

 

إنه التاريخ مذبوحوليس الذبح إلا الفاتحة

 

 

 

واتركوا الذابح والمذبوح والذبح شهودا

 

 

 

واغمروني ببقاياه ارسموني

 

 

 

طللا بين الطلول

 

 

 

هكذا أغترف الحكمة من معدنها

 

 

 

صارخا: أهلا بأنقاضي,أهلا  بالأفول.

 

 

 

 

 

وغدا يطفئني الموت ولا أنطفىء

 

 

 

 

وغدا أخرج من ضوء إلى ضوء سواه

 

 

 

 

وصحيح أنني أوهن من خيط ولكني أسمى من إله

 

 

 

هكذا أَبْتدئُ

 

 

 

حاضِنًا أرضي وأسرارَ هَواها, -

 

 

 

جَسَدُ البحرِ لها حبٌّ له الشّمسُ يَدانْ

 

 

 

جَسَدٌ مُستودَعُ الرَّعْدِ ومَرْساةُ الحنانْ

 

 

 

جسدٌ وَعْدٌ أنا الغائبُ فيهِ

 

 

 

وأنا الطّالِعُ مِن هذا الرّهانْ

 

 

 

جَسَدٌ / غطّوا بضوءِ المطرِ العاشقِ وَجْهَ الأقحوانْ,

 

 

 

وَلْيَكنْ...

 

 

 

أحتضِنُ العصرَ الذي يأتي وأَمْشي

 

 

 

جامِحًا, مِشْيةَ رُبّانٍ, وأختطُّ بِلادي, -

 

 

 

إِصْعدوا فيها إلى أعلى ذُراها

 

 

 

إهْبطوا فيها إلى أَغْوارِها

 

 

 

لن ترَوْا خوفًا ولا قيدًا - كأنّ الطّيرَ غُصْنٌ

 

 

 

وكأنَّ الأرضَ طِفْلٌ - والأساطيرَ نِساءْ

 

 

 

حُلُمٌ?

 

 

 

أُعطي لمن يأتون مِن بَعديَ أن يفتتحوا هذا الفضاءْ .

 

 

 

 

ليس جلدي كوخ أفكار ولا

 

 

 

 

شغفي حطاب ذكرى.

 

 

 

-نسبي رفض وأعراس لقاح

 

 

 

بين قطبي,وهذا العصر عصري

 

 

 

الإله الميت ,والآلة عمياء,وعصري

 

 

أنني أسكن حوض الرغبات

 

 

 

أن أشلائي أزهاري,وأني

 

 

 

 

ألف الماء ,وياء النار –مجنون الحياة.

 

 

 

 

 

 

 

كاشفا للوقت أسرار هواه:

 

 

هكذا يعترف

 

 

إنه الضليل ,والخارج,والمختلف.

 

 

 

 

 

 

أدونيس

 

 

 

بيروت(4حزيران-25كانون الأول 1982)